© 2019 حقوق النشر محفوظة

البهائيون في البحرين

التاريخ البهائي

original (1)_edited.jpg

حضرة الباب

المبشر بالدين البهائي

4335610-master_edited.jpg

حضرة بهاء الله 

مؤسس الدين البهائي

Abdulbaha.jpg

حضرة عبد البهاء 

مركز العهد و الميثاق

شوقي افندي.png

حضرة شوقي افندي  

ولي أمر الله

pejon.png

المبادئ والتعاليم

بيت العدل الأعظم هو الهيئة العالمية العليا القائمة على إدارة شؤون الدين البهائي، ومركز عهد وميثاق حضرة بهاءالله في هذا العصر. فقد نص حضرة بهاء الله في كتاب أحكامه "الكتاب الأقدس" على إنشاء هذه المؤسسة.

 

إن بيت العدل الأعظم هيئة تتشكل من تسعة أعضاء، ويتم انتخابه كل خمس سنوات من قِبَل جميع أعضاء المحافل المركزية البهائية كافة. وقد منحه حضرة بهاءالله السلطة والريادة  للعمل جاهداً من أجل إحداث تأثير حقيقي لصالح الجنس البشري، ونشر التعليم، والسلام والرخاء العالمي، وصون كرامة الانسان ومكانة الدين. كما أوكل إلى بيت العدل الأعظم تطبيق التعاليم البهائية وفقا لمتطلبات مجتمع دائم التطور؛ ومن ثَمَ منح حق التشريع في الأمور غير المنصوص عليها صراحة في الآثار البهائية المقدسة.

 

منذ انتخابه لأول مرة في عام 1963، قاد بيت العدل الأعظم المجتمع البهائي العالمي نحو تطوير قدراته للمشاركة في بناء مدنية عالمية مزدهرة. كما قدم أكثر من وثيقة لتسريع عجلة    النهوض بالمجتمع العالمي، فأصدر في عام ١٩٨٥ بياناً بعنوان "السلام العالمي وعدٌ حقّ" وجّهه إلى شعوب العالم، وبعث بنسخٍ منه إلى كل رؤساء الدول في العالم تقريباً، وقد بيّن بيت العدل الأعظم في رسالة السلام هذه المتطلبات الرئيسة لاستتباب السلام في العالم وتوفير الرفاهية والازدهار.

 

وفي عام 2002 وجه بيت العدل الاعظم رسالة إلى قادة الأديان في العالم يدعوهم إلى حوار جديد حول حركة الأديان ودور الدين في المجتمع. كما دعاهم إلى أهمية مراعاة مبدأ وحدة الأديان كشرط أساسي لإحلال السلام. كما شَرَع في تنفيذ عدد من المبادرات الخيّرة في مجالات حقوق الإنسان، وتحسين أوضاع المرأة، ومشاريع التنمية الاجتماعية والاقتصادية تطال البشرية جمعاء.

 

إن الهداية الإلهية التي يوفرها بيت العدل الأعظم تكفل للجامعة البهائية وحدة الفكر والعمل في مسير تعلمها ترجمة رؤية حضرة بهاءالله للسلام العالمي إلى واقع ملموس.

 

" وبما أنّ كلّ يوم يقتضي أمراً وكلّ حين يستدعي حكمةً فلذلك ترجع الأمور إلى بيت العدل ليقرّر ما يراه موافقاً لمقتضى الوقت" [معرب] – حضرة بهاءالله

بیت العدل الأعظم